نيابة عن سمو وزير الحرس الوطني القناوي يكرم متبرعي الخلايا الجذعية بوسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة

    التاريخ
  • 08/06/2021

 


نيابة عن سمو وزير الحرس الوطني، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، معالي رئيس جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، أ.د بندر بن عبدالمحسن القناوي يكرّم متبرعي الخلايا الجذعية بعد استحقاقهم وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة، وذلك في حفلٍ نظمه مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية، اليوم الثلاثاء، الموافق 8/6/  2021.
من جهته عبّر معالي رئيس الجامعة أ. د بندر القناوي خلال كلمة ألقاها بهذه المناسبة،عن شكره وامتنانه للمتبرعين بالخلايا الجذعية، لما قدموه من عملٍ إنساني عظيم، مؤكدًا تأصُّل العمل الإنساني في المجتمع السعودي، وفي مقدمته خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان، نائب رئيس مجلس الوزراء بتسجيلهما في  برنامج التبرع بالأعضاء، ليكونا بذك مثالًا حيًّا وعظيمًا يحتذى به.

فيما ألقى سعادة المدير التنفيذي لمركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية د. أحمد العسكر كلمةً بيّن فيها أن المركز احتفل قبل فترة بمرور عشر سنوات على تأسيس برنامج زراعة الخلايا الجذعية في مستشفيات وزارة الحرس الوطني، وتحقيقه عدة نجاحات، وبيّن أن المركز ساهم في علاج 1000 مريض استقبل خلايا جذعية من متبرعيه، وثمّن للمتبرعين حرصهم وكرمهم في تبرعهم الذي ساهم في علاج العديد من المرضى، وهنأهم بما استحقوه من تكريم حكومة خادم الحرمين الشريفين ـ وفقها الله -، الذي تمثّل في نيلهم وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة.