تيدكس يختتم مشواره الإبداعي في الجامعة

20/03/2019
0
9342

​​

نبض الجامعة ـ الرياض

نظمت وحدة الوعي الفكري بعمادة شؤون الطلاب في جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية، برنامج TEDxKSAUHS وذلك في يوم السبت 9 مارس 2019 في تمام الرابعه عصراً، والذي هدف إلى استقطاب متحدثيين وعرض أفكارهم الملهمة على منصة تيديكس للمجتمع الطلابي من داخل الجامعة وخارجها.

هذا وجاء تيدكس مجدداً بشكل مختلف وساهم بشكل مباشر في رؤية 2030 المتسمة بالإبداع والخروج عن المألوف، لإلهام العقول وصنع معالم غد أفضل، حيث تبنت منصة تيديكس قصص وتجارب ناجحة كسرت قيود المستحيل، وتجارب طامحة لأن تكون كذلك.

 

من جهتها انطلقت المتحدثة الأولى البتول العنزي وهي طالبة الطب والجراحة وصاحبة المبادرات الاجتماعية، بكلمة سعت من خلالها إلى تعظيم أثر الكلمة ومدى تأثيرها على النفس، مؤكدة أن بإمكان الكلمة أن ترسل الشخص إلى القمة أو القاع، كما تطرق سلمان العمراني المدرب المعتمد الذي تمتع بتجارب متعددة لاكتشاف ذاته، حيث بيّن أنه تنقل بين العديد من الوظائف مما أكسبه خبرة هائلة في سوق العمل، وحاول من خلال اعتلاء المنصة أن يطرح تساؤلا حول مالذي يحدد هوية الشخص؟ وكيف له أن يحدد رغباته الحقيقية، كما سعت مشاعل العقيل المدربة في تطوير الذات إلى شرح مفهوم الثقة بالقدرات وكيف يمكن للإنسان أن يرى الحياة بطريقة إيجابية، مستطردة في إثراء جمهور تيدكس بتجارب غنيّة وجديرة.

 

فيما جاءت كلمة عبدالكريم الحربي طالب الطب ومؤسس شركة الوهج للمحتوى الإبداعي والذي يمتلك الخبرة الواسعة في قيادة حملات التطوع لإغاثة اللاجئين، لتوضيح أثر الضغوط التي يتعرض لها الشاب وكيف يمكن التعامل معها والتغلب عليها، وكيف يساهم في ترويضها وتدريب نفسه للتعامل معها بشكل بسيط، مؤكداً أن الضغوط تمنح الشخص الخبرة أكثر من العمل الاعتيادي، إلى هذا جاءت كلمة وفاء العنزي وهي أخصائية الأشعة لنشر ثقافة المملكة  العربية السعودية في أرجاء العالم وإبراز الصورة الإيجابية عنها في مختلف المواقف التي تعترضها، حيث بيّنت خلال حديثها الصورة النمطية التي رسمت عن المملكة والتي تحاول جاهدة في تغييرها والتأثير فيمن تكونت لديه تلك النظرة من منطلق الدفاع عن الوطن وثقافته وشعبه، كما جاءت كلمة رنا حجار وهي التي أسست مجموعة القراءة في جدة ومجموعة Saudi previvor للتوعية في سرطان الثدي، للحديث عن المجال التوعوي والهدف الأسمى منه، كما أبرزت تجاربها المستمرة في إثراء الناس معرفيا وصحياً بهدف الحد من تعرض الناس لبعض الأمراض.

 

هذا وجاءت كلمة سليمان النزهه وهو صانع محتوى للأطفال للحديث عن أهمية صناعة محتوى هادف للأطفال وكيف لنا أن نسهم بشكل فعال في محيط الطفل، ونرسم له خطوطاً معرفية وإدراكية ونفتح له آفاقاً للتفكير والإدراك والاكتشاف، كما تطرق يوسف البنوي وهو أحد المؤسسين لمشروع  pilleveللوقاية من إدمان مسكنات اللآلام، حيث تم دعم المشروع من قبل حاضنة الأعمال، مبيناً أنه حاول جاهداً لدعم المشروع وتحقق له ما أراد، مؤكداً أن المشروع يعتبر مهما في الجانب الصحي مما سيكون له الأثر البالغ في الحد من الإدمان، هذا وتحدث محمد الشيباني وهو محلل السلوكيات الإجرامية وعضو في المنظمة العالمية للقانون الطبي، وضّح محمد معالم وهويات وطريقة تفكير العقول الإجرامية، مبيناً في الوقت ذاته أن معرفة السلوك الإجرامي تقودنا للانتصار على أفكار المجرم قبل جريمته، من جهته تحدث فيصل الشبرمي  طالب العلوم السياسية، عن كيف أن تكون المشكلة باب للتغيير في ضل المشاكل التي نواجهها في الحياة، مؤكداً أن المشكلة هي أساس الحياة وهي الدليل على أننا نعمل ونحيا ونتحرك، ولولا المشاكل لما عرفنا لذة الانتصار عليها، كما تطرقت د. أسماء القصير أستاذة علم النفس في جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية، الحدود الشخصية بين الفرد والآخر، وكيف لتلك الحدود أن تبين أين نقف وأين نمضي، كما ساهمت في إثراء الحضور عن الخطوط التي يجب أن نقف عندها والخطوط التي يلزم كسرها لمعرفة واقعنا في الحياة مع الآخرين.

 

 

إلى ذلك اطلع الحضور على المعرض المصاحب لتيدكس والذي حضن في زواياه تفاصيل الإنسان، أفكاره، أحلامه، وكيف للبيئة أن تجرده من بعض المفاهيم أو أن تضيف له مفاهيم أخرى في قالب إبداعي جميل.