مي القاسم .. مبدعة من هذه الجامعة

07/12/2016
0
11379
 

454

حوار: روان النويصر، تصوير: ماجد العمودي

نافذة تعريفية:  مي القاسم، هي طالبة في جامعة الملك سعود للعلوم الصحية تبلغ من العمر 21 عاماً، تدرس تغذية إكلينيكية، ومهتمه في الفنون والرسم.

س : متى اكتشفتي موهبة الرسم وشغفك بها؟

 ج: بدأت الرسم بعمر الخامسة فوالدتي هاوية وقد علمتني أساسيات الرسم وبعد أن أتقنتها هي توقف، ولكن أنا أكملت لأني وجدت نفسي بهذه الهواية وتعلقت بها.

 س : كيف أستطعتي تطوير موهبتك خلال هذه السنوات؟

 ج : في البداية أصابني الشتات لأن مجال الرسم عميق وله الكثير من الأنواع، بالإضافة إلى كوني مجرد هاوية صعب الأمر علي أكثر، ولكن لم أخاف من الفشل وأصبحت أجرب كافة أنواع الرسم لحين وجدت نفسي أحب الرسم بالفحم وأصبحت أتعلم مبادىء الرسم بالفحم من قنوات فنانين باليوتيوب وتويتر ومواقع مختلفة.

س: لماذا اخترتي الرسم بالفحم؟

 ج: لأنه الأقرب لشخصيتي ويلامس شيء بداخلي ومن خلاله أستطيع أن أوصل رسالة عبر لوحاتي.

س: هل وجدتِ دعم  من مجتمعك ومحيطك؟

 ج: على صعيد أسرتي كان الداعم الأول لي والدتي لأنها ترى نفسها بي وفي لوحتي كونها اكتفت بهواية الرسم كمجرد هواية بدون أن تمارسها وأنا استطعت أن أكمل ما كانت تريد هي أن تصل إليه، وأنا سعيده جداً بذلك وكذلك إخوتي وأصدقائي دائماً يشجعوني.

DOS_8788

س: بالنسبة للجامعة هل تجدين دعم للموهبين؟

ج :نادي الطلاب له دور كبير في دعمي  واجد به متنفس من ضغط الدراسة وتطوير موهبتي.

س : ماهو أول معرض شاركتِ به؟

ج : معرض ساره الودعاني وكانت تجربة جميله جداً وقمت بتجربة الرسم بالقهوة وكانت تجربة فريدة من نوعها.

س : ماهي لوحتك المفضله ولماذا؟

ج: لوحتي المفضلة بعنوان (وجوه تسكننا) وهي لجدتي حين فقدتها رحمة الله عليها، فكان الرسم ملجأي الوحيد وقمت برسمها وأصبحت لوحتي المفضلة.

س: نصيحة تقدميها للطلاب الذي يملكون مواهب ولم يستغلوها بحجة أن الدراسة متعبه وصعبة؟

ج: كل شيء يصبح سهل إذا احببته وتعلقت به وستجد له الوقت فأنا أحياناً أذاكر بالرسم وأجعل الرسم أسلوب يساعدني ويحمسني على الدراسة. ونصيحتي للطلاب أنه يجب عليهم أن لايهملوها وأن يكرسوا جزءًا من أوقاتهم لصقلها.

44455656

س: مارأيك بالمواهب التي يتم تسليط الضوء عليها في مجلة نبض الجامعة؟

ج: مجلة نبض الجامعة هي منبر للطلاب وهي دافع يجعلنا نهتم بمواهبنا ونكون أجرأ بعيداً عن المجال الصحي فهي داعم لنا دائماً.

س: هل تخخطين للتطوير هوايتك؟

ج: أكيد مجال الرسم لن أكتفي به كهواية فقط؛ بل حاليا أنا أعمل على صقل موهبتي أكثر لتأسيس شركة مجوهرات خاص بي.

س: فنانين ألهموك؟

ج: الأستاذ تركي العثمان والفنانه أماني البحيري، لم أكتفي بهم كاملهمين فقط بل ساعدوني واستفدت كثيراً من نصائحهم وأعمالهم.

س : كلمة شكر لمن تقوليها؟

ج: والدتي أولاً فهي أول داعم لي وايضا اود شكر عميدة كلية العلوم التطبيقية الدكتورة نسرين فهي داعم لي دائما والدكتورة مها التركي فقد هيئأت لي بيئة مناسبة للرسم ومجلة نبض الجامعة لاستضافتي.

5t45